أكثر صورة مؤثرة في حادثة “مشعر منى ” بين جندى سعودى وحاج يلفظ أنفاسة الأخيرة

إستحوذت صورة رجل من أحد قوات الطوارئ بالجيش السعودى، لقب أكثر صورة تأثيرا حتى الآن في حادثة “تدافع مشعر منى “، حيث أن هذا الجندى السعودى وجد حاج آسيويا ملقى على ظهرة، ويلفظ أنفاسة الأخيرة فهرول إلية هذا الجندى السعودى، وحاول مساعدتة وتخفيف ألمة ومساعدتة على نطق الشهادة.111و كانت حدثت حادثة مأساوية اليوم سميت بأسم تدافع مشعر منى، أدت إلى وفاة مايزيد عن 717 حالة وفاة، و863 حالة إصابة، وهذة الأرقام مرشحة للزيادة، وتم نقل جميع المصابين والوفيات إلى مستشفيات مكه، وتم إعلان حالة الأستنفار القصوى بالنسبة إلى المستشفيات، والدفاع المدنى، وقوات الشرطة،  و الجيش.
وتم إقامة المستشفيات الميدانية من أجل إسعاف المصابين في أسرع وقت، ويعتبر أن ليس هناك وفيات وإنما بعض المصابين فقط من العرب، نظرا لأن هذا الباب المخصص للدخول منة ينتمى لبلاد جنوب شرق أسيا، والعرب الذين أصيبوا قد ضلوا طريقهم فدخلوا من هذا الباب، ونذكر بأن هناك عشرة مصابين مصريين منهم ثمانية تماثلوا للشفاء والأثنان الأخران في حالة حرجة.