الفنان أحمد سعد يتلو القرآن الكريم فيثير جدلا واسعا في مصر

ظهرأحمد سعد، وهو فنان شعبي يغني في الحفلات والأفراح ويشارك في بعض الأفلام والأعمال الدرامية، في أحد البرامج التلفزيونيو وهو يتلو القرآن الكريم بصوته، مما أثار جدلا واسعا في مصر، لا سيما بعد أن أعلن عن اعتزامه تسجيل القرآن الكريم، وهو يعكف حاليا على تعلم أحكام التلاوة والتجويد على يد احد الشيوخ، هذا الأمر جعله محل إثارة الجدل بين من يرفض الفكرة وبين مؤيد، وسوف نعرض أدناه مجمل الآراء.

المطرب الشعبي أحمد سعد

أحمد سعد يثير الجدل بتلاوته القرآن

تلاوة القرآن واعتزام تسجيله بصوت الفنان أحمد سعد رفضه البعض، واشترطوا إذا كان عازم على ذلك بشكل أكيد أن يعتزل الغناء، في حين أيده بالمقابل آخرون لامتلاكه صوتا جميلا يمكنه من ذلك، ومن المعارضين أستاذ العقيدو والداعية الإسلامي الدكتور حذيفة المسير، حيث رفض أن يسجل أحمد سعد القرآن بصوته، بسبب كثرة الأخطاء لديه في أحكام التلاوة والتجويد وينطق بعض مخارج الحروف بشكل خاطئ أيضا، وقال  في برنامج ” عم يتساءلون”: إنه “يقرأ القرآن الكريم بأداء غنائي، وكأنه يتغنى بأغنية عاطفية”، مؤكدا على أن مجمع أن مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف، لا يجيز تسجيل القرآن بالأخطاء التجويدية.

أما المؤيدون فكان لهم رأي آخر ومن هؤلاء الناقد الفني طارق الشناوي الذي الذ انتقد المطالبين باعتزال سعد الغناء في حال أقدم على تسجيل القرآن الكريم بصوته وقال بهذا الصدد: “هذه مطالب تخاصم المنطق والعقل”، وأضاف في مداخلة هاتفية إلى برنامج ” عمّ يتساءلون” مع الإعلامي أحمد عبدون مقدم البرنامج مشيرا إلى: أن “بعض المطربين يملكون أصواتا جميلة، وأن الراحل محمد عبد الوهاب وكوكب الشرق أم كلثوم حاولا تسجيل القرآن الكريم بصوتيهما ولكن الأزهر رفض ومنعهما فخسر العالم الإسلامي تسجيل القرآن الكريم بأعظم صوتين” حسب تعبيره، وقال مضيفا: “إذا كان أصحاب تلك الأصوات يملكون معرفة القواعد الصحيحة لقراءة القرآن الكريم فلماذا لا يسجلون القرآن الكريم بأصواتهم؟”.