آسيوي يعتدي على إمرأة إماراتية وهي تؤدي الصلاة ويخلف لديها عاهة مستديمة

تعرضت إمراة إماراتية في العقد الرابع من عمرها، للإعتداء بالضرب المبرح من قبل رجل آسيوي وهي تقوم بأداء صلاة العصر في المسجد، حين فاجأها وهي في الركعة الثانية، ويقوم بلكمها بعدة مرات على وجهها، وقد جرى نقلها بسيارة الاسعاف إلى المشفي لتلفي العلاج خلال دقائق، وقد نتج عن هذا الإعتداء الغير مبرر تخلف عاهة دائمة لدى المصابة المعتدى عليها.

تفاصيل الواقعة

وفقا لتحقيقات النيابة العامة أفادت المراة المصابة بأنه قبل يومين من الواقعة تلقت اتصالا هاتفيا من شخص مجهول ” المتهم” يقدم لها عرضا للعمل، ولدى سؤاله من حصل على رقمها أجابها انه عامل في كافتيريا تتعامل معها، فردت عليه: “أنا ربة منزل، ولا أستطيع العمل خارج المنزل أكثر من ساعتين”.

أصر المتهم على مضايقتها وحأول الاتصال بها مجددا، وتحدث معها بطريقة غير مهذبة وطلب منها ممارسة الجنس معه بإحدى الفيلات مما أصابها بالفزع والخوف وأخبرته: “أنا امرأة كبيرة، ومتزوجة، ولا أقبل هذه التصرفات المشينة”، غير أنه أصرّ على طلبه فأنهت المكالمة وتوجهت إلى المسجد لتأدية صلاة العصر، لتفاجئ بالمتهم وهي في الركعة الثانية من صلاتها، يطرحها أرضا ويسدد لها عدة لكمات في وجهها مما أسفر عن إصابة بليغة في عينها اليمنى، وكسراً في عظمة الوجه، بالإضافة إلى إصابات في الصدر والبطن.

علا صراخها في أرجاء المسجد وخلال دقائق وصلت سيارة الإسعاف لنجدتها ونقلها إلى أحد المشافي، بعد أن علم زوجها بالواقعة من أحد الجيران فهرع إليها في المسجد ليجدها ملقاة على السلم والدماء تغطي وجهها وعاجزة عن الكلام.

أُلفي القبض على المتهم واعترف أمام النيابة العامة مدعيا بوجود علاقة مع المراة وعلى معرفة بها سابقا ويتواصل معها بشأن عمل لها، ولكنه انكر قيامه بالاعتداء عليها، مشيرا إلى انه يقيم بالقرب من مسكنها وانه حصل على رقم هاتفها من أحد العمال في أحد مطاعم المنطقة الذي أخبره بأن المرأة تبحث عن عمل.

كشفت الإدارة العامة بالادلة الجنائية في شرطة دبي، ومن خلال تشخيص حالة المرأة المصابة عن وجود كسور متعددة بالوجه، مما أثّرت في حركة الفك، نتيجة بطء التحام هذه الكسور، بالإضافة إلى مشاكل في النظر، حيث خلف لديها ازدواجية في الرؤية، وهذا سوف تخلف لديها عاهة مستديمة، وسوف يتم تحديد درجة العاهة بعد فحصها من طبيب عينية كونها مصابة بمرض السكري.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.